الاثنين، أكتوبر 1

لغن الحساني الهادف عند شباب توروكيلين/ المصطف ولد لخليف

يعتبر لغن الحساني من الوسائل المهمة فى عملية التغيير ولشعراء قرية توروكيلين سبق كبير بإبداعهم وتميزهم فى الشعر عموما
فبعد تتويج شاعر الشباب فى السنة الماضية 2011 السيد :محمد عبد الله ولد محفوظ بشاعر الرسول فى الشعر الفصيح
تخرج وجوه متعددة بالتميز  فى الشعر الحساني الشعبي وبمعالجات جميلة وطريفة فى كافة مناحيه
فهذا الشاعر الشاب المصطف ولد لخليف يبدع فى الشعر الحساني حتى يصفه بعض أقرانه من الشباب ببداع القرية
لجمالية فى أشعاره وتميز وواقعية
حيث يصف واقع النفوس وإحتياجها للأوبة والتوبة لباريها وتطلعها الدائم والمستمر للجنة ونعيمها  يقوله  :

آنَ ذُنُـوبِ مَوْلايَ......راهُمْ زازُ احْدُودْ الْغايَ
وِنْتَ غفَّارْ الْخَطايَ......عَنَّكْ ذُنُوبِ اغْفِرْهالِ
وَاعْطِينِ ياَلْلَّ مُنايَ......وْباعِدْ بَيْنِ امْعَ شِمْحالِ
وَاحْسَنْلِ زَادْ النِّهايَ.....عَنَّكْ وِجَّنَّ اعْطِهَـالِ
وِالْمُسْلِمِينْ امْـنُرايَ.....وَاحْبابِ هُومَ وْلَهـالِ

وفى إستنباط العبرة من الحياة وقصرها وسرعة إنتقال أهلها من الأحبة و الأصحاب يقول :
............................................
شُوفِ عَيْنِ كَبْلْ الْمَمَاتْ...........هاذُ لَحْنُوكْ وْذُ ادْوَيْرَاتْ
كَطْ انْزِنَّاهُمْ فِللىِّ فَاتْْ.............إِمْعانَ النَّاجِ وِالـدِّ دَّ
وَكِْتنْ الـدِّنْيَ ٱلاَّ فَواتْ........وِرْخاَهَ زَايِلْ وِالـشِّـدَّ
ٱُفَ ذَكامِلْ وِعْكَبْ فاتْ.......وِمْشَ النّاجِ امْعاهْ الـدِّ دَّ
وَاثْقلْ شِ عِنْدِ فِالْوُجُودْ......بِعْـلَـنْ ذِ الدّنْـيَ ألاّ عِدَّ
لاهِ تَوْفَ تَعْكَبْ وِعُودْ.........هـاذَ كامَِـلْ رَدْ امْرِ دَّ

ثم يعود للوم نفسه والحث على طلب المغفرة من الذنوب والخطايا من اللطيف الكريم  بقوله :
...........................................
يارَبِّ وَكْتِنِّ ضَعيفْ........تَجْعَلْنِ مِنْ ذَنْبِ نَظيِفْ
وِنْتَ قَديِرٌ يَا للَّطيِفْ.....هاذََ مُلْكَـكْ وِتْصَرَّفْ فيِهْ
وِاتْصَرَّفْ فِ اعْبيِدَكْ تَصْرِيفْ......إلْمَالِكِ عَلَى مُلْكِيهْ
صَلَّيْتْ اعْلَ انْبِيَّ ايْمَامِ ......وَسْأَلْتَكْ يَلْمَالَكْ تَشْبِـيهْ
تَجْعَلِّ خَيْرَ أَيَّـــامِ......رَبِّ يَوْمَ أَلْقَاكَ فـِــيهْ

وفى التوجيه لشاعرنا أداء متميز فى الحث على الأخلاق الفضيلة وتوضيح فوائدها
الدنيوية والأخروية والتنبيه على خطورة غيرها من الإخلاقيات الدخيلة بقوله
....................................
لخْلاَقْ ادْكُولْ النَّاسْ........عًنْهً هَـيًّ لَسَاسْ
وِليِّ طَبْعُ مِكْيَاسْ......إِنَّاسْ أَلَّا تِبْقيِـــهْ
مَاتَجْبَرْ مِنُّ بَاسْ.......وِالنَّاسْ اتْقَيِّ بيِــهْ
وِآلْخَاسِرْ ماهِبَّاسْ......أَشْبَهْ حَدْ إِجَوْليِــهْ
وَشْبَهْ حَدْ ابْنفْعُ.......لِ الخُّوةُ وَهاليِـــهْ
وَشْبَهْ حَدْ ابْطَبْعُ......مِنْ وَاحِدْ مَاهُ بيِـــهْ

0 التعليقات:

إرسال تعليق